تعلم أي شيء في ثلاثين يوما !

  • حسنا قد يبدوا العنوان ساحرًا للغاية لدرجة تجعلك تشكك في مدى مصداقيته وهذا بالضبط ما يجب فعله. فالناس عادة ما تنجذب لهذا النوع من الأمور التي تشعرهم ان الحياة سهلة وميسورة. وهذا ما لست مقتنعًا به صراحة. فهي اوهام اكثر من انها حقيقة.
  • فالخطوات التي يجب على المرء اتباعها ليست لغزا او سؤالا مصيريا يحيط بجميع البشر. ولا تكمن الصعوبة أيضا في البدء كما يصور البعض. ولكن الصعوبة في الاستمرار. فبطبيعة الحال اي شيء سيكون ممتعا في أول عشرين ساعة من تعلمه. لأن معدل المعلومات الجديدة المدخلة الى عقلك يكون في اوجه. ولكن لإتقانه فأنت بحاجة عشر آلاف ساعة الا عشرين . وهذا قد يبدوا محبطًا نظرًا لصعوبته.
  • على الناحية الأخرى انت لست مطالبا بإتقان كل شيء ( الا تخصصك طبعا) . ولذلك هناك ما يعرف بالمبادئ العشرة في العلوم وهي المفاتيح الأساسية التي تعرف لك هذا الغلم في ساعتين.
  • والتي لخصها الإمام الصبان في قوله :
  • إن مـــبادئ كل فن عشرة *** الحد والموضوع ثم الثمره
  •  
  • زفضلــــه ونســــبته والـــواضع *** والإسم الإستمداد حكم الشارع
  •  
  • مسائل والبعض بالبعض إكتفى *** ومن درى الجميع حاز الشرف
  • فالحد المقصود به تعريف العلم فمثلا في علم النفس نقول ان تعريفه هوا : دراسة السلوك الإنساني وما يرتبط به من افكار. وأما الموضوع فهوا معرفة المسائل التي يناقشها هذا الغلم. والثمرة المقصود بها هوا الفائدة المرجوة من دراسته. او الهدف والغاية من السعي وراءه . وفضله أي اهمية هذا العلم بالنسبة لباقي العلوم بحيث يساعدك ذلك على ترتيب اولوياتك فيما ستتعلمه. ونسبته إشارة لعلاقة هذا العلم بالعلوم الثانية.لأن العلوم في النهاية هي شبكة متصلة مع بعضها البعض. فمثلا علم النفس ينتمي لفئة الإنسانيات والتي تضم علم الاجتماع والفلسفة وغيرها وجميعهم مترابطين مع بعضهم البعض. فمثلا علم الاجتماع يختص بالصفات المشتركة في مجتمع ما في حين أن علم النفس يدرس الاثر الذي احدثه هذا المجتمع غلى الحالة السلوكية والعقلية لدى الفرد. والواضع اشارة لمعرفة اصل هذا العلم وتاريخه فمثلا في علم النفس يرجع الى ان مؤسسه هوا ويليام فونت الذي اسس اول مختبر خاص بعلم النفس. حيث كان هذا الغلم مضمنا في الدراسات الفلسفية. ولكنه اول من جعله تخصصا مستقلا.
  • والاسم المقصود به هوا المصطلح الذي أطلق عليه في بدء نشأته فمثلا علم النفس احيانا يطلق عليه بسيكلوجية الإنسان(وهذه المعلومة لست واثقا منها صراحة ولكن من باب توضيح المثال)
  • والاستمداد يعتر من النقط الفاصلة جدا لأنها تحددا المنهجية التي لابد من اتباعها حتى يتم ادراج الكلام الذي يذكره أي شخص الى هذا العلم. فمثلا انتشرت العديد من كتب التنمية الذاتية والتي تتحدث عن النفس البشرية ولكنها تعتبر كعلوم زائفة بالنسبة للمختصين في علم النفس. لأن علم النفس يعتمد مناهج وأساليب بحثية معينة سواء في التجارب او في طرق استنباط المعلومات من هذه التجارب ونحوها. ولكن هذه الكتب في الغالب قد لا تستند على ادلة او بحوث معينة ولكنها مجرد آراء وتحليلات شخصية لم يتم اختبارها بالشكل اللازم لكي تضمن الى علم النفس.
  • واخيرا حكم تعلم هذا العلم من الناحية الشرعية. فمثلا السحر والشعوذة تصنف كعلوم او الموسيقى مثلا .ولكن السؤال هوا ما حكم صاحب الشريعة تجاهها. هل هي جائزة،محرمة واجبة ، مكروهة.
  • وأخيرا مسائل هذا العلم والتي تتمثل في المباحث والأبواب التي يتضمنها هذا الغلم. فمثلا في علم النفس تجد انه يهتم بالسلوك والدافعية والمشاعر والنمو ونحوها.
  • وفي الأخير بعد معرفتك بهذه المبادئ فمن المفترض ان يكون السبيل قد بات اكثر وضوحا بالنسبة لك. فنصيحتي هوا ان تبحث عن محاضرات تعريفية، وعندما أقول تعريفية فأنا اعني انها قد تصل الى 20 ساعة ولكنها تظل مدخلا فقط، وبعد ذلك ان شعرت انك ما زلت متطلعا للمزيد قد تبدأ في قراءة الكتب التي تعرض ما ورد في هذا العلم بشكل أكثر تفصيلا.
  • فمثلا ان كنت مهتما بعلم النفس فأنا أنصحك بهذه المحاضرات التعريفية:

وهي في رأيي ممتعة جدا. وأنصح الجميع بمتابعتها. ونفس الأفكار التي طبقتها على علم النفس. أؤمن انها تنطبق على جميع العلوم الأخرى. وفي النهاية عليك دائما ان تضع في اعتبارك انه مهما كنت متطلعا لدراسة أي علم فلا تتوقع انك ستظل دائما على نفس الدرجة من المتعة والرغبة والحماس لدراسته. ولكن في حاله فقدانك للشهية تجاه أي علم لا يعني ذلك انك لست مطالبا بإكماله حتى النهاية. وشكرا.

Sharing is caring!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *